أنباء عن «فحص» 8 أشخاص في واقعة «طالبة العريش»

أنباء عن «فحص» 8 أشخاص في واقعة «طالبة العريش»

مسنون وعزاب ولكن سعداء… كيف يتمع البعض بالرضا والثقة رغم غياب الشريك؟

تزوجت جوي لورتون، البالغة من العمر 80 عاماً، وانفصلت عن شركائها 4 مرات.

وقالت السيدة التي تعيش في أولمبيا بولاية واشنطن، ولديها ثلاث بنات وسبعة أحفاد: «لقد نشأت في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، عندما كان من المفترض أن يتزوج الجميع وينجبوا أطفالاً، لذلك أقدمت على هذه الخطوة»، وفقاً لتقرير لصحيفة «نيويورك تايمز».

لكن كل زيجة من زيجاتها شابتها نكهة مختلفة من الأزمات، ومنذ طلاقها الأخير في عام 2001، ظلت عازبة بإخلاص وبهجة. قالت لورتون: «الأمر كله يعود إلى الكلمة نفسها: الحرية».

والآن تختار من تريد قضاء الوقت معه، وهذا قد يعني عدم وجود أحد على الإطلاق، وتشرح لورتون: «أنا حقاً أحب قضاء الوقت مع نفسي».

نحو 30 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة فوق سن الخمسين هم عازبون، وفقاً لمسح أجراه مركز «بيو» عام 2022. وعلى الرغم من وصمة العار التي تميل إلى أن تحيط بكل من العزوبية والعمر المتقدم، فإن الكثيرين يستمتعون بالعيش بمفردهم. كان العزاب الأكبر سناً أقل احتمالاً من نظرائهم الأصغر سناً أن يقولوا إنهم يريدون المواعدة أو العثور على علاقة رومانسية، وتشير الأبحاث إلى أن رضا الناس عن كونهم عازبين يميل إلى الزيادة في منتصف العمر.

أوضحت بيلا دي باولو، عالمة الاجتماع التي تدرس حياة العزوبية (وهي عازبة تبلغ من العمر 70 عاماً): «الأشخاص الذين هم في الستينات من العمر وما فوق والذين هم عازبون ومزدهرون… يعدون قصة لا توصف.. قصة تشعرك بالسعادة وتحطم كل الصور النمطية لدينا».

التعرّف على نفسك

قالت الدكتورة دي باولو إن أحد الاختلافات الرئيسية بين أن تكون عازباً في الستينات أو ما بعدها وأن تكون عازباً عندما تكون أصغر سناً هو الوعي الذاتي والثقة بالنفس التي تأتي مع تقدم العمر. تشير الأبحاث إلى أن الثقة بالنفس تبلغ ذروتها بين سن 60 و70 عاماً.

توضح جيني تايتز، عالمة النفس الإكلينيكي ومؤلفة كتاب «كيف تكون أعزب وسعيداً»: «عندما تكبر، يكون هناك شعور حقيقي بأنني بحاجة إلى أن أعيش أفضل حياتي الآن». وأضافت أن الأشخاص الذين ظلوا عازبين لفترة طويلة يتمتعون بميزة الخبرة والإدراك المتأخر لتظهر لهم أنه من الممكن تجربة الفرح والسلام حتى من دون شريك.

من المؤكد أن الخبرة كانت بمثابة معلم لكامران أفاري، البالغ من العمر 66 عاماً، الذي نشأ في إيران وانتقل إلى الولايات المتحدة عندما كان في السادسة عشرة من عمره. وقد أمضى معظم حياته المبكرة في مقاومة ما كان يعده جموداً في كل مكان حوله – أولاً، المجتمع الذي نشأ فيه، ثم توقعات العلاقة «القمعية». لقد شعر بالغضب من فكرة أنه إذا لم تتمكن أنت وشريكك من تلبية احتياجات بعضكما بنسبة 100 في المائة: «فأنتما فاشلان».

مع ذلك، انخرط أفاري في علاقات متعددة لسنوات. ولكن عندما تعرف على نفسه بشكل أفضل، تغير إحساسه بما يريده… كما بدأ أفاري، وهو أستاذ في علوم التواصل يعيش في لوس أنجليس، في قراءة المزيد من النقد الثقافي والأبحاث حول العزوبية، مثل أبحاث الدكتورة دي باولو.

وتحدثت الدكتورة دي باولو عن الموضوع الذي يظهر كثيراً في عملها: «يشعر الناس بحرية أكبر في اعتناق حياة العزوبية عندما يكون هناك ضغط خارجي أقل للاستقرار – خاصة عندما تكون الأبوة أو الأمومة غير مطروحة على الطاولة».

وقالت: «كل هؤلاء الأشخاص الذين ربما أزعجوك بشأن عدم زواجك أو الذين يتصرفون وكأن هناك شيئاً خاطئاً فيك لكونك عازباً، غالباً ما يقفلون الموضوع بحلول الوقت الذي تصل فيه إلى سنواتك التي تعد كبيرة نوعاً ما».

دراسة صغيرة أجريت عام 2021 وجدت أن أولئك الذين كانوا عازبين يميلون إلى الاستثمار بشكل أكبر في صداقاتهم (رويترز)

العثور على أشكال أخرى من التواصل

على الرغم من اعتناقه العزوبية بكل إخلاص، فإن أفاري ليس ساذجاً بشأن التحديات العملية التي قد يواجهها في المستقبل من دون شريك. يُعد الرجل مقدم الرعاية الأساسي لوالدته، وهي في التسعينات من عمرها، ويعرف أنه قد لا يكون هناك من يعتني به مع تقدمه في السن. (وقد أشار إلى مدى شعوره بأنه محظوظ لأنه حصل على معاش تقاعدي يجعل من انخراطه في منشأة رعاية لكبار السن أمراً ممكناً من الناحية المالية).

لكنه لا يخشى الوحدة أو العزلة التي تؤثر على الكثير من الأميركيين الأكبر سناً، حيث تعلم كيف يطور علاقات «محبة للغاية» مع الكثير من الأصدقاء والزملاء.

تعتقد الدكتورة دي باولو أن هذه العلاقات هي قصة أخرى لا تُروى عن العزوبية في وقت لاحق من الحياة: «إنهم يستثمرون المزيد في صداقاتهم، ويستفيدون أكثر منها». على الرغم من أن العزوبية بشكل عام لا تحظى بالدراسة الكافية، فإن هناك بعض الأبحاث التي تدعم الفكرة. وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2021 وركزت على طلاب الجامعات أن أولئك الذين كانوا عازبين يميلون إلى الاستثمار بشكل أكبر في صداقاتهم.

جيتي ماكولو، 68 عاماً، كانت متزوجة لمدة 28 عاماً ولكنها تعيش الآن «حياة عزباء مبهجة بشكل لا يصدق». انخرطت ماكولو في المواعدة عبر الإنترنت، لكنها حذفت مؤخراً حساباتها بعد أن سألت نفسها: «لماذا أنا في موقع المواعدة الغبي هذا؟» (تجربتها ليست فريدة من نوعها، فالنساء فوق سن 50 عاماً هن الفئة السكانية الأكثر احتمالاً لوصف تجارب المواعدة عبر الإنترنت بأنها سلبية إلى حد ما أو سلبية للغاية، وفقاً لاستطلاع أجراه مركز بيو).

قالت ماكولو، التي تعيش في لودلو بولاية ماساتشوستس، إنها بدلاً من الشعور بالوحدة، أدركت أن «هناك الكثير من التواصل المتاح في العالم الأكبر». وعندما تهب العواصف الشتوية، يرسل جيرانها رسائل نصية لمعرفة ما إذا كانت بحاجة إلى أي شيء. كما أنها متطوعة في مدرسة محلية، ومنخرطة في نادٍ للجري ولديها قناة على «يوتيوب» خاصة بها.

لكنها تستمتع أيضاً باللحظات الهادئة، فبعد عقود من الزواج وتربية أربعة أبناء، تفيد: «أحب الوقت الذي أقضيه وحدي… أقضيه بامتنان».